p

النظام الأساسي للإتحاد العالمي لعلماء المقاومة

 

النظام الأساسي

 

للإتحاد العالمي لعلماء المقاومة


 

المقدمة

الحمد لله  رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الميامين، بعد الانتصارات الباهرة التي حققتها المقاومة الإسلامية في لبنان في العام ألفين وبعد عجز العدو الصهيوني عن تحقيق أهدافه في حرب العام 2006، وبعد هزيمة الولايات المتحدة الأميركية في احتلالها للعراق وخروجها مهزومة من دون تحقيق أي من أهدافها سوى تدمير الجيش العراقي فلا استطاعت بناء قواعد عسكرية لها ولم تستطع توفير حصانة لجنودها ووقعت في خسائر اقتصادية انعكست على وضعها الداخلي حتى باتت أقوى دولة في العالم على شفير الإفلاس المالي، وبعد هزيمة الكيان الصهيوني واضطراره للانسحاب من غزة أمام وقع ضربات المقاومة الفلسطينية، وبعد فشل عمليات القصف والاجتياح لغزة واضطرار الكيان الصهيوني للانسحاب من المعركة سريعاً، وبعد هزيمة الولايات المتحدة الأميركية في حربها في أفغانستان وإبداء لهفتها للانسحاب من هذا البلد الذي ما زال يقض مضاجع الاحتلال الأميركي الأوروبي، وبعد انطلاق صحوة مباركة في العالم الإسلامي أودت برؤساء تربعوا طغاة على عروش بلدانهم لفترة طويلة من الزمن، يحمون مصالح الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني، وبعد العجز عن إسقاط سوريا التي تعد رأس حربة المشروع المقاوم، عمل محور الشر الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لنشر الفتنة المذهبية في أرجاء العالم الإسلامي موحياً  بأن الصراع هو ما بين مذهب ومذهب أو طائفة وطائفة أو عرق وآخر واستطاعت وسائل الإعلام والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أن تغذي هذه الفتنة بشكل خاضت معها الولايات المتحدة الأميركية حرباً ناعمة هدفت إلى تقسيم العالم الإسلامي وإيقاع الفتنة بين أبنائه وصرف الشباب عن المبادئ الأخلاقية والدينية وإيقاعهم في أجواء الرذيلة والفاحشة كي تفقد القضية الأساس وهي تحرير بلادنا من المحتل إمكانية التحقق وسط جيل لا يعبأ بالقيم والأخلاق والمعتقدات.

انطلاقاً مما تقدم تداعى عدد من العلماء كي يؤسسوا إتحاداً علمائياً عالمياً يضم العلماء المتبنين لخط المقاومة على قاعدة ان الصراع واقعاً بين محورين: محور المقاومة والممانعة ومحور الاستكبار العالمي والصهيونية وحلفائهما.

وسيكون لهذا الإتحاد الذي سيؤسس دور محدد ضمن ميثاقه وأهدافه التي يتضمنها نظامه الأساس.


 

الميثاق

 

«العلماء ورثة الأنبياء»، وفي هذا الزمن الذي تشهد فيه ساحات العالم الإسلامي صحوة مباركة طيبة تعود بأجيالنا إلى الإلتزام بدينه، والتقدم في حياتها، تبقى مسألة تحرير فلسطين قضية مركزية توجب على المسؤولين ومنهم العلماء أن يضعوها في مقامها الطبيعي عند كل تخطيط يتدارسونه لتصحيح مسارات الأمة.

فالأعداء وعلى رأسهم أميركا وإسرائيل يرسمون استراتيجياتهم وخططهم لتحكيم السيطرة على مقدرات الشعوب الإسلامية وشعوب المنطقة من جهة ولتثبيت دعائم الكيان الصهيوني من جهة أخرى، وإضعاف الحس الإسلامي والجهادي عند شباب المسلمين من جهة ثالثة.

إن تشكيل «الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة» من أهم الخطوات التي تساعد بانتشار أعضائه في العالم الإسلامي على توحيد الخطط والخطى باتجاه مواجهة المشاكل التي تعترض الأمة وخصوصاً قضية فلسطين بعيداً عن حرج الوظائف الرسمية وكلفتها.

إن الوحدة الإسلامية التي تتعرض في هذه الفترة الزمنية لأشد هجمة إستكبارية بمساعدة قوى إقليمية لإضعاف خط المقاومة ونهجها ما يفرض على الأمة وجماهيرها مواجهتها بكل قواها وإمكاناتها، وبالتالي فإن نهج الوحدة يحتاج إلى مواكبة ورعاية ودعم من علماء الأمة، فهم المسؤولون يوم القيامة عن علمهم وعملهم، ولعل الحساسية التي تحظى بها مرحلتنا الزمانية الراهنة مما يزيد في ترتب الأعباء والمسؤوليات علينا كعلماء.

إن ردّ الأمور إلى الله والرسول في المختلف من الاجتهادات يساعد في بعث الثقة عند الأمة في علمائها، على أن يتحرى العلماء عدم التشويش  على ما ينفع من آليات وسياسات في مسيرة الصحوة الإسلامية دون أن يعني ذلك ترك التأهيل والترشيد، وهذه أبرز مهام الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة.

إننا إذ نلبي دعوة أبناء الأمة للوحدة والثبات، نقوم بما أخذه الله على العلماء «أن لا يقاروا على كظة ظالم ولا سغب مظلوم» ورائدنا في ذلك قوله تعالى: ) الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ( .

ومن هنا كان هذا الإتحاد قائماً على ما يلي:

1 – أنه إتحاد علني ينطلق في أعماله ومواقفه من علاقته بالناس على أساس قيادة العلماء العدول.

2- إنه اتحاد لعلماء الدين المسلمين مستقل عن كل العاملين للإسلام سواء الأشخاص أو التجمعات أو الأحزاب في الوقت الذي يريد فيه التعاون مع كل المخلصين منهم على أساس التقوى والنفع لعباد الله.

3- إنه يؤيد ويدعم كل دولة تتأسس على أساس الإسلام وارادة الشعوب وتعتبر الإسلام منهجاً لحكمها على أساس الأمة الإسلامية الواحدة، وفي نفس الوقت لا يقر بشرعية ولا ضرورة دعم أي نظام مفروض على الشعب وخارج على تعاليم الإسلام الحنيف; كما أنه يناصر كل الحركات الإسلامية التحررية المخلصة في العالم.

4- إنه إتحاد يعمل على بث روح المقاومة للاحتلال بأشكاله كافة في نفوس أبناء أمتنا ورفض صرف المقاومة عن هدفها الرئيس في تحرير بلادنا من الاحتلال المباشر وغير المباشر، وخاصة ارض الإسلام في فلسطين والقدس الشريف.

5- إنه إتحاد يواجه خطر التطرف والتكفير وبث الأفكار الغربية المنحرفة في مجتمعاتنا وتوجيه أبناء الأمة وتثقيفهم بالثقافة الإسلامية الأصيلة المستندة إلى كتاب الله وسنة نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) والاستفادة من نتائج العلوم الصحيحة التي توصل إليها الفكر البشري المعاصر.


 

الباب الأول : التأسيس والإسم والمقر

الباب الثاني: الغاية والأهداف والوسائل والسياسات

الباب الثالث: هيئات الإتحاد

أ – الفصل الأول: الهيئة العامة

ب – الفصل الثاني: الهيئة المركزية

ت – الفصل الثالث: مجلس الإدارة

 

الباب الرابع: مالية الإتحاد

الباب الخامس: تعديل النظام الإساسي داخل الإتحاد

 


 

الباب الأول:

 التأسيس والإسم والمقر

 

المادة الأولى: التأسيس والإسم

تأسس في لبنان جمعية تسمى «الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة» وهي جمعية علمائية لا تسعى للربح وتضم علماء من مختلف أقطار العالم الإسلامي ومراكز انتشار المسلمين.

 

المادة الثانية:

مقر الاتحاد هو في بيروت.

 


الباب الثاني:

الغاية والأهداف والوسائل والسياسات

 

المادة الثالثة: الغاية

العمل على توحيد كلمة المسلمين في أنحاء العالم الإسلامي واتخاذ المواقف الشرعية من كل ما يمس كيان الأمة وعقيدتها وخاصة الاحتلال المباشر وغير المباشر والمحافظة على الهوية الإسلامية للعالم الإسلامي.

 

المادة الرابعة: الأهداف

يسعى الإتحاد لتحقيق الأهداف التالية:

4- (أ): نشر فكرة الوحدة الإسلامية والسعي لتجسيدها عملياً ودعوة المسلمين عامة للالتزام بها.

4- (ب): مقاومة الاستكبار العالمي بكل وسائل المقاومة المتاحة ومحاربة المشروع الصهيوني العالمي والسعي لإزالة الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين وتحرير القدس الشريف.

4 – (ج) : السعي لتوحيد جهود العاملين للإسلام في أرجاء العالم الإسلامي.

4- (د): السعي لسد الثغرات الدعوية والتبليغية في برامج العاملين في الساحة الإسلامية. ونشر الثقافة الإسلامية الصحيحة المستندة إلى الكتاب الشريف والسنة النبوية الصحيحة.

4 – (هـ): اتخاذ المواقف المناسبة في كل ما يهم الأمة الإسلامية وسائر الأمم بالشكل الذي يراه الاتحاد مناسباً للمصلحة الإسلامية.

4 – (و): التعاون بين العلماء المنتسبين للاتحاد على بناء شخصية العالم العامل المجاهد والمخلص وإبراز دوره القيادي في جهاد الأمة وإرادة التحرر وتبليغ كلمة الله تعالى وحث الأمة على الانقياد لها.

4 (ز): مواجهة مشاريع الاستكبار العالمي الهادفة لتفتيت العالم الإسلامي وكشف رموزها.

4 – (ح): الدفاع عن قضايا المستضعفين والمظلومين في العالم.

4 – (ط): السعي لنشر ثقافة التقريب بين المذاهب الإسلامية.

المادة الخامسة: الوسائل

يعتمد الإتحاد على الوسائل التالية لتحقيق أهدافه:

5 – (أ): إقامة المؤتمرات والندوات وتنظيم البرامج واعتماد وسائل الاعلام والاتصال الجماعي كافة لتوضيح هذه الأهداف وتحقيقها.

5 – (ب): إصدار التوجيهات لإرشاد الأمة إلى كل ما يمس كيانها أو يعرضها للخطر والقيام بنشر فتاوى العلماء الكبار بعد استفتائهم حول ذلك.

5 – (ج): اصدار ودعم ونشر الدراسات والأبحاث والوثائق والكتب والمواد الإعلامية التي تخدم خط الوحدة الإسلامية.

5 – (د): جمع التبرعات النقدية والعينية وتلقى الهبات غير المشروطة اللازمة لتمويل أهداف الاتحاد وتامين الدعم الممكن له.

5- (هـ): الاتصال بالمؤسسات والحركات والاحزاب والشخصيات المؤثرة إسلامياً وحثها على القيام بواجبها تجاه المقاومة والوحدة الإسلامية وقضايا المسلمين عامة والتعاون الجاد معها في هذا السبيل.

5 – (ح): الاتصال بأكبر قدر ممكن من علماء الإسلام في كافة أرجاء العالم الإسلامي ممن هم في خط المقاومة والوحدة الإسلامية وكسب تأييدهم ومناقشة من يكون عمله مناقضاً لتوجه الاتحاد من أجل إقناعه بأهدافنا وضمه إلى توجهنا.

المادة السادسة: السياسات

يلتزم الاتحاد بالسياسات التالية:

6- (أ): يعتمد الإتحاد أسلوب الحوار مع جميع العلماء والشخصيات السياسية والجماهيرية والثقافية والاجتماعية والأحزاب وسيلة لإبلاغ دعوته وتحقيق أهدافه.

6- (ب): يتعاون الاتحاد مع جميع الجهات والعلماء والاحزاب الإسلامية في سبيل الوصول إلى أهدافه.

6- (ج): يعتبر الاتحاد ان قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمة الإسلامية ولذلك فهي تحتل الهم الأول في سلم اهتماماته ويعتبر أن خط الوحدة الإسلامية الرافد للمقاومة هو الطريق الاسلم لتحريرها.

6- (د): الإتحاد هو تجمع علني ينطلق في اعماله ومواقفه من علاقته بالناس على أساس قيادة العلماء العدول.

6- (هـ): إنه إتحاد لعلماء المسلمين مستقل عن الأشخاص أو التجمعات أو الأحزاب أو الدول في الوقت الذي يريد فيه التعاون مع كل المخلصين منهم على التقوى والنفع لعباد الله.

 


 

الباب الثالث:

 هيئات الاتحاد

 

الفصل الأول:  الهيئة العامة

 

المادة السابعة: طبيعة الهيئة وتكوينها

7- (أ): الهيئة العامة هي الهيئة التأسيسية للإتحاد ولها ممارسة جميع الصلاحيات وإصدار القرارات والتوجيهات التي تضمن حسن أدائها.

7- (ب): تكوين الهيئة:

تتكون الهيئة العامة للإتحاد من عدد من العلماء المؤمنين بمنطلقات الاتحاد ومبادئه من مختلف الاقطار ممن تختارهم اللجنة التحضيرية ويراعى ان يمثل اعضاء الهيئة العامة مناطق العالم الإسلامي ودول انتشار المسلمين.

7- (ج): يعتبر المدعو للاجتماع التأسيسي الأول عضوا كاملاً في الإتحاد إلا إذا تقدم باعتذار خطي عن قبول العضوية.

7- (د): بعد انتهاء الاجتماع التأسيسي وانتخاب الهيئة المركزية وفق هذا النظام يصبح منح صفة العضوية لمن تنطبق عليه شروطها حقاً للهيئة المركزية.

7- (هـ): يمنح الإتحاد عضوية شرفية لبعض العلماء والشخصيات الفكرية الذين يرى في عضويتهم مصلحة له وذلك بقرار من قبل الهيئة المركزية ويحق لهم التمتع بجميع حقوق العضوية العاملة ما عدا الترشيح والانتخاب والتصويت.

7- (و): تختار الهيئة العامة من بين اعضائها رئيساً لها ونواباً للرئيس وناطقاً رسمياً واميناً للسر يطلق عليهم (هيئة مجلس الرئاسة).

المادة الثامنة: شروط العضوية:

يشترط في العضو ان تتوافر فيه الشروط التالية:

أ – أن يكون عالم دين أو شخصية فكرية إسلامية قد بلغ من العلم مرحلة تؤهله ممارسة التوجيه الديني بجدارة.

ب – أن يكون موافقاً على أهداف الإتحاد ومستعد لتحمل تبعاته.

ج – أن يكون كتوما لكل ما يدور من أبحاث إلا ما يرى الاتحاد نشره.

د – القيام بواجبات العضوية.

 

المادة التاسعة: واجبات العضوية

9 – (أ): تبني مبادئ الإتحاد ورؤيته والعمل على تحقيقها.

9 – (ب): تنفيذ قرارات الإتحاد والانسجام مع سياساته ومواقفه.

9- (ج): حضور اجتماعات الهيئة العامة إلا إذا كان التغيب لعذر شرعي.

9- (د): المشاركة في النشاطات والقيام بالمسؤوليات التي تنتدبه لها ادارة الإتحاد.

 

المادة العاشرة: حقوق العضوية

10 – (أ): حق التشريح والانتخاب طبقاً للنظم واللوائح.

10- (ب): حق النقاش وابداء الرأي أثناء الاجتماعات في حدود الوقت المتاح.

10- (ج): حق توجيه الرسائل الخطية إلى الهيئة العامة والهيئة المركزية ومجلس الادارة.

10- (د): حق الاطلاع على وثائق الاتحاد وقراراته ومداولاته بمختلف تكوينها ولجانها.

 

المادة الحادية عشر: زوال العضوية

11 – (أ): الوفاة.

11- (ب): الاستقالة.

11- (ج): الاعفاء عند مخالفة شروط العضوية أو واجباتها وذلك بقرار من الهيئة المركزية، يمكن الاعتراض عليه لدى الهيئة العامة.

 

المادة الثانية عشر: مهام الهيئة العامة وصلاحياتها

12- (أ): إقرار النظام الاساسي للإتحاد وتعديله.

12- (ب): تحديد السياسات العامة للإتحاد في ضوء نظامه الاساسي.

12- (ج): اعتماد التقارير الادارية والمالية للإتحاد.

12- (د): انتخاب رئيس الهيئة العامة ونوابه وناطقه الرسمي وامين سره واعضاء الهيئة المركزية.

12- (هـ): توجيه هيئات للإتحاد وتزويدها بالخطوط العامة للتحرك المطلوب في ضوء الاهداف الرئيسية للإتحاد المراد تحقيقها.

12- (و): القيام بالرقابة والمتابعة لأعمال أجهزة الإتحاد.

12- (ز): يحق للمجلس تفريغ أحد أعضائه أو أكثر للقيام بالمهام الموكلة إليه في ضوء اللائحة المالية.

12- (ح): يجوز لهيئة مجلس الرئاسة حضور أي من اجتماعات هيئات الإتحاد الأخرى.

 

المادة الثالثة عشر: اجتماعات الهيئة العامة

13- (أ): تجتمع الهيئة العامة مرة كل سنتين اجتماعاً عادياً.

13- (ب): للهيئة العامة أن تعقد اجتماعاً استثنائياً بدعوة من رئيسها بناء على طلب الهيئة المركزية أو ثلث أعضاء الهيئة العامة.

13 – (ج): يكون الاجتماع قانونياً بحضور ثلث الأعضاء وإذا لم يتوافر النصاب يجتمع الحاضرون ويدرسون جدول الأعمال المقرر ويتخذون التوصيات المناسبة التي يمكن تحويلها إلى قرارات إذا وافقت عليها الهيئة المركزية بالأغلبية المطلقة من أعضائها باستثناء تعديل النظام الأساسي وانتخاب رئيس مجلس الادارة وأعضائه وذلك إلى أن يتم انعقاد الهيئة العامة بنصابها القانوني.

13- (د): يبحث الاجتماع الاستثنائي المواضيع المدرجة مسبقاً على جدول الأعمال وما قد يضاف عليه من مستجدات.

 


لفصل الثاني: الهيئة المركزية

 

المادة الرابعة عشر:

14- (أ): الهيئة المركزية هي هيئة وسيطة بين الهيئة العامة ومجلس الإدارة وتعتبر السلطة العليا للإتحاد (في حالة عدم انعقاد الهيئة العامة).

14- (ب): تتكون الهيئة المركزية للإتحاد بالإضافة إلى هيئة مجلس الرئاسة من عدد من الشخصيات يتم انتخابهم من الهيئة العامة بحيث لا يتجاوز عددهم عن (30 عضوا).

14- (ج): يرأس اجتماعات الهيئة المركزية رئيس الهيئة العامة أو أحد نوابه في حال غيابه.

14 – (د): مدة ولاية الهيئة المركزية أربع سنوات قابلة للتجديد.

 

المادة الخامسة عشر: مهام الهيئة المركزية وصلاحياتها

15- (أ): انتخاب رئيس وأعضاء مجلس الادارة بحيث لا يزيد عددهم عن تسعة لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد.

15 – (ب): تنفيذ قرارات الهيئة العامة على ضوء المبادئ والسياسات العامة للاتحاد.

15- (ج): إقرار اللائحة الداخلية لمجلس الادارة واللوائح الخاصة لهيئات الاتحاد المختلفة.

15 – (د): إقرار الاستراتيجية العامة للإتحاد والخطط السنوية والبرامج والمشروعات التنفيذية.

15 – (هـ): إقرار الموازنة السنوية لسنتين متتابعتين وعرض تقرير عنها على الهيئة العامة.

15- (و): اعتماد التقرير الاداري الدوري عن مختلف الأنشطة والحساب الختامي عن كل سنتين المقدم من قبل مجلس الادارة وعرضه على الهيئة العامة.

15- (ز): تقديم المقترحات حول تعديل النظام الأساسي إلى الهيئة العامة.

15- (ح): الإعداد والترتيب لعقد دورات الهيئة العامة ووضع جدول أعمالها.

15- (ط): تنوب الهيئة المركزية عن الهيئة العامة في حال عدم إمكانية انعقادها أو عدم توافر النصاب ولا تكون قراراتها المتعلقة بمواضيع من اختصاص الهيئة العامة قانونية إلا بموافقة الأغلبية المطلقة من أعضاء الهيئة المركزية (اكثر من النصف) علماً بأن للهيئة العامة عند انعقادها حق مراجعة وتعديل قرارات الهيئة المركزية.

15 – (ي): للهيئة المركزية الحق في تفويض رئيس الهيئة العامة أو أحد نوابه أو أي من أعضائه فيما تراه من مهام ضرورية لتحقيق أهداف الإتحاد.

15- (ك): العمل على تعزيز الوحدة الإسلامية وبث روح المقاومة.

15 – (ل): العمل على استصدار الفتاوى بكل ما يجب التصدي له من المخاطر على الأمة وعقيدتها وسلامة أراضيها وسمائها ومياهها وثرواتها الطبيعية.

15- (م): الاتصال بالعلماء والهيئات والاحزاب والجمعيات والشخصيات المؤثرة وحثها على القيام بواجبها تجاه الوحدة الإسلامية والمقاومة.

 

المادة السادسة عشر: اجتماعات الهيئة المركزية

16 – (أ) : تجتمع الهيئة المركزية كل ستة أشهر على الأقل.

16- (ب): يكون اجتماع الهيئة المركزية قانونياً بحضور الأغلبية المطلقة من أعضائها.

16 – (ج): تؤخذ القرارات في الهيئة بالأغلبية المطلقة للحضور.

16 – (د): اذا تساوت الاصوات يعتبر صوت الرئيس مرجحاً.

 

الفصل الثالث: مجلس الادارة

 

المادة السابعة عشر: طبيعة المجلس وتكوينه

17 – (أ)مجلس الإدارة هو السلطة التنفيذية للإتحاد والمسؤولة عن تحقيق الأهداف وتوجيه الأعمال وتنسيق النشاطات التي يقوم بها للإتحاد بأطره كافة.

17- (ب): يتكون مجلس الإدارة من الرئيس ونائب الرئيس والناطق الرسمي وأمين السر والمدير العام ورؤساء اللجان الدائمة والمؤقتة.

17 – (ج): ينتخب مجلس الإدارة من بين أعضائه رئيسًا ونائباً للرئيس وناطقاً رسمياً واميناً للسر.

17 – (د): يعين مجلس الإدارة مديراً عاماً للإتحاد بشرط أن يكون من أعضاء الهيئة العامة ويعتبر المدير العام عضواً في مجلس الإدارة بحكم منصبه ويكون العضو المنتدب لإدارة الإتحاد.

17 – (هـ): مدة ولاية مجلس الإدارة أربع سنوات قابلة للتجديد.

 

المادة الثامنة عشر: مهام مجلس الإدارة وصلاحياته:

18 – (أ): تنفيذ قرارات الهيئة المركزية.

18- (ب): إعداد اللوائح الداخلية لمجلس الادارة واللوائح التنفيذية للجان الدائمة والمؤقتة وفقاً للسياسات العامة للإتحاد.

18- (ج): إعداد الاستراتيجية العامة للإتحاد والخطة التنفيذية السنوية والبرامج والمشروعات في ضوء مبادئ الاتحاد وأهدافه وقرارات الهيئة العامة والهيئة المركزية.

18- (د): إعداد الموازنة السنوية لسنتين متتابعتين وعرضها على الهيئة المركزية للإتحاد.

18- (هـ): تقديم التقرير الاداري والمالي عن مختلف الانشطة والحساب الختامي للإتحاد كل سنتين إلى الهيئة المركزية.

18- (و): تنمية الموارد المالية للإتحاد ووضع الخطط والبرامج لجمع المال واستثماره.

18- (ز): الاشراف على اللجان الدائمة والمؤقتة ورعايتها ورفع تقارير دورية عن نشاطها.

18- (ح): الاشراف على تأسيس فروع للإتحاد وتشكيل لجانه ومتابعة اعماله وفق السياسات المعتمدة.

18- (ط): إقرار تعيين الموظفين المرشحين من قبل المدير العام للإتحاد وفصلهم وفق اللوائح المعتمدة.

18- (ي): وضع سياسات لقبول الهبات والتبرعات من الجهات المختلفة.

18- (ك): يجوز لمجلس الادارة تمديد ولايته إلى أن تجتمع الهيئة العامة، كما يجوز له في هذه الحالة تعيين أعضاء جدد بدل الذين شغرت مناصبهم لأي سبب كان وذلك إذا تعذر انتخاب مجلس إدارة جديد عند انتهاء الولاية بسبب تعذر اجتماع الهيئة العامة أو عدم اكتمال النصاب القانوني.

18 – (ل): الدعوة إلى مؤتمرات عامة حول أمور إسلامية كلما دعت الحاجة.

18- (م): تقوم الهيئة التأسيسية بصلاحيات مجلس الإدارة لحين انتخابه من قبل الهيئة العامة.

 

المادة التاسعة عشر: اجتماعات مجلس الادارة

19 – (أ): يجتمع مجلس الإدارة مرة كل ثلاثة شهور على الأقل.

19- (ب): يكون اجتماع مجلس الإدارة قانونياً بحضور الأغلبية المطلقة من أعضائه.

19 – (ج): تؤخذ القرارات في المجلس بالأغلبية المطلقة للحضور.

19 – (د): إذا تساوت الأصوات يرجح جانب الرئيس.


 

الباب الرابع:

 مالية الإتحاد

 

المادة عشرون: الموارد المالية

تتكون الموارد المالية من الموارد التالية:

20- (أ): اشتراكات الأعضاء ومساهماتهم التي يحددها مجلس الإدارة.

20 – (ب): التبرعات والهبات والوصايا والأوقاف من الأعضاء المؤيدين والهيئات الرسمية والشعبية التي يوافق عليها مجلس الإدارة.

20- (ج): عائدات المشاريع التي يقررها مجلس الإدارة.

20- (د): أي موارد أخرى مشروعة ويوافق عليها مجلس الإدارة.

 

المادة الحادية والعشرون: النظام المالي

21- (أ): يتم الصرف المالي في الإتحاد وفق الموازنة التي يحددها مجلس الإدارة.

21- (ب): يضع مجلس الإدارة لائحة للشؤون المالية.

21- (ج): تشكل الهيئة المركزية لجنة مالية للإتحاد بإشراف رئيس مجلس الرئاسة تشرف على تنظيم الأمور المالية.

21- (د): يكون للإتحاد أمين للصندوق وعدد من الموظفين وفق أحكام النظام المالي.

21- (هـ): تخضع حسابات الإتحاد وموارده المالية للرقابة من قبل جهاز مختص تعينه الهيئة المركزية.

21- (و): تودع أموال الإتحاد في أحد البنوك الإسلامية وتستثمر حسب الشريعة الإسلامية.


 

الباب الخامس:

تعديل النظام الأساسي وحل الإتحاد

 

 

المادة الثانية والعشرون: تعديل النظام الأساسي:

22- (أ): يتم تعديل هذا النظام باغلبية ثلثي أعضاء الهيئة العامة بناء على اقتراح من الهيئة المركزية للإتحاد أو بطلب من عشرة أعضاء من الهيئة العامة.

22- (ب): تقدم اقتراحات التعديل إلى الهيئة المركزية قبل اجتماع الهيئة العامة الدوري بشهرين على الأقل وتوزع على الأعضاء.

 

المادة الثالثة والعشرون: حل الإتحاد

23 – (أ): لا يجوز حل الإتحاد إلا بقرار من الهيئة العامة بأغلبية ثلاثة أرباع اعضائها بناء على اقتراح من الهيئة المركزية.

23 – (ب): في حالة حل الإتحاد تؤول أمواله المنقولة وغير المنقولة إلى تجمع العلماء المسلمين وفي حالة كونه محلولا قبل ذلك فإلى الجهات التي تحددها الهيئة العامة.

23- (ج): تكلف لجنة من قبل الهيئة العامة لتصفية ممتلكات الإتحاد وفقاً لقرار الهيئة العامة.

 


 

الهيكل المقترح للإتحاد العالمي لعلماء المقاومة

 

 

 

 

 

Ask Us Anything